الوصف


تعتبر مدرسة العلوم الإدارية والمالية النواة الأولى للأكاديمية الليبية “أكاديمية الدراسات العليا سابقا”، فقد كانت أقسام الاقتصاد والإدارة والمحاسبة أقدم الأقسام فيها، ويعود تاريخ نشأة هذه الأقسام إلى الفصل الدراسي ربيع 1988م، ولم تأتي هذه الأسبقية في النشأة من فراغ بل جاءت استجابة لمتطلبات التنمية وحاجة المجتمع لكفاءات متخصصة في مجال العلوم الإدارية والمالية، وسد نقص الملاكات المؤهلة العاملة في مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات الاقتصادية الإنتاجية والخدمية الخاصة والعامة. ومع النمو المتزايد في الأداء المؤسسي للمدرسة أخذت دورها المتميز مجتمعيًا من خلال الكشف عن المشاكل التي تواجه المؤسسات وإيجاد الحلول لها عن طريق الأبحاث العلمية التي يقدمها الأساتذة والطلبة وتقديم الاستشارات لها. كما اقترنت تطورات المدرسة باستحداث قسمين آخرين هما (التمويل والمصارف والتسويق) واستحداث مجموعة من الشعب اندرجت ضمن قسمي الإدارة والتسويق، وفي نفس الإطار افتتح برنامج الدكتوراه في أقسام الاقتصاد والإدارة والمحاسبة.

الرؤية


أن تكون المدرسة رائدة في مجال الدراسات العليا والبحث العلمي وتقديم الاستشارات في مجال العلوم الإدارية والمالية محليًا ودوليًا.

الرسالة


تسعى مدرسة العلوم الإدارية والمالية إلى المساهمة في تحقيق أهداف ومتطلبات التنمية عبرتخريج كفاءات عالية الجودة في مجال تخصصات العلوم الإدارية والمالية وتنمية القدرات العلميةوالبحثية بما يتوافق ومتطلبات المجتمع وسوق العمل.

الأهداف


تسعى مدرسة العلوم الإدارية والمالية إلى تحقيق الأهداف الآتية:

  1. إرساء دعائم الدراسات العليا في العلوم الإدارية والمالية بالداخل.
  2. تأهيل وتخريج كوادر أكاديمية ومهنية متخصصة في المجالات الإدارية والمالية قادرة علىسد احتياجات المجتمع وسوق العمل.
  3. استحداث التخصصات المواكبة للتطور العلمي وحاجة المجتمع.
  4. إتاحة الفرصة لأعضاء هيئة التدريس في مجال العلوم الإدارية والمالية لممارسة وتطوير نشاطاتهم العلمية والبحثية.
  5. مد الجسور بين تخصصات العلوم الإدارية والمالية والمجتمع من خلال المساهمة في حل المشاكل التي تواجه المؤسسات وتقديم الاستشارات الفنية لها.
  6. نشر المعرفة في مجالات العلوم الإدارية والمالية من خلال تنظيم المؤتمرات والندوات وحلقات النقاش العلمية والقيام بأعمال التأليف والنشر والترجمة.
  7. التعاون والتبادل مع مؤسسات التعليم المناظرة بالداخل والخارج.